• بحث
تكسير سيارات موالين للنظام السوري في لبنان في أثناء توجّههم للانتخاب ـ فيسبوك

“ذبحة قلبية”.. وفاة سوري في لبنان داخل سيارة تقلّه “للانتخابات”

تكسير سيارات انتخابية وتمزيق صور الأسد في لبنان

قضى شخص سوري من جراء إصابته “بذبحةٍ قلبية”، عندما كان داخل سيارة من نوع فان تقلّه للمشاركة في “الانتخابات” الرئاسية في سفارة النظام السوري بالعاصمة بيروت اليوم الخميس 20 أيار.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام (رسمية) أنّ “محسن الأحمد مواليد عام 1967، أصيب بالذبحة القلبية داخل الفان، (..) ونقل إلى مستشفى المياس في شتورة”.

ولفتت الوكالة إلى أنّ التحقيقات الأمنية والعسكرية بدأت في قضية وفاة الشخص، دون ذكر مزيد من التفاصيل.

واعترض لبنانيون في منطقة الكلب شرقي العاصمة، طريق موكب يقل سوريين يرفعون صور رأس النظام بشار الأسد كانوا في طريقهم إلى السفارة للاقتراع.

وأظهرت تسجيلات مصورة هجوم اللبنانيين على الموكب وتمزيق صور الأسد وتكسير السيارات قبل أن يتدخّل الجيش ويفتح الطريق أمام الموكب.

ودعا رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع أمس السلطات اللبنانية لترحيل كل سوري يشارك بالعملية الانتخابية.

وقال جعجع الذي تستضيف بلاده 1.5 مليون نازح سوري أكثر من نصفهم مسجّلين بالأمم المتحدة: “إنّ تعريف النازح واضح ومتعارف عليه دوليا وهو الشخص الذي ترك بلاده لقوة قاهرة وأخطار أمنية تحول دون بقائه فيها”.

وأضاف في بيان نشره على حساباته الرسمية: “وبالتالي نطلب من رئيس الجمهورية ورئيس حكومة تصريف الأعمال إعطاء التعليمات اللازمة لوزارتي الداخلية والدفاع والإدارات المعنية من أجل الحصول على لوائح كاملة بأسماء من سيقترعون للأسد غداً، والطلب منهم مغادرة لبنان فوراً والالتحاق بالمناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد في سوريا، طالما أنهم سيقترعون لهذا النظام ولا يشكّل خطراً عليهم”.