• بحث
الشيخ عادل مستو (يمين الصورة) حاملاً نعش عدنان الأفيوني - سانا

نجاة رئيس لجنة المصالحة في قدسيا من محاولة اغتيال

نجا الشيخ “عادل مستو” رئيس لجنة المصالحة في مدينة قدسيا، من محاولة اغتيال كانت ستودي بحياته، خلال مرافقته للشيخ “عدنان الأفيوني” مفتي دمشق وريفها، والذي قضى بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارته خلال وجوده بمدينة قدسيا مساء الخميس 22 تشرين الأول الجاري.

وقال مراسل صوت العاصمة في قدسيا، إن مستو تعرض لإصابات طفيفة نُقل على إثرها إلى المستشفى ليستقر وضعه الصحي بعد ساعات من التفجير.

وشاع خبر مقتل مستو يوم أمس، بين أهالي قدسيا، بعد التفجير الذي ضرب المنطقة، وأدى إلى مقتل الأفيوني، ليتبين لاحقاً أنه على قيد الحياة.

وظهر مستو خلال تشييع الأفيوني، في لقطات مصورة بثتها مواقع إخبارية موالية للنظام، خلال وجوده في المسجد الأموي.

عادل مستو من أبناء مدينة قدسيا، ورئيس لجنة المصالحة فيها، وأحد التلامذة المقربين من الشيخ عدنان الأفيوني، ساهم في إتمام عمليات المصالحة في المنطقة وتهجير شبّانها نحو الشمال السوري.

المصدر: صوت العاصمة
الكاتب: فريق التحرير

x