TwitCount Button
الرئيسية / أخبار / المنفوش يدخل سوق إزالة الأنقاض في الغوطة الشرقية

المنفوش يدخل سوق إزالة الأنقاض في الغوطة الشرقية

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  


وقّع التاجر محي الدين المنفوش، المعروف باسم أبو أيمن، عقداً مع مؤسسة الإسكان العسكرية، لإزالة أنقاض بلدات مسرابا ومديرا وبيت سوى في الغوطة الشرقية، وفقاً لما نقلت جريدة عنب بلدي عن مصدر خاص لها.

وقالت عنب بلدي إن العقد الموقع مع المؤسسة العسكرية للإسكان شمل فقط البلدات الثلاثة دوناً عن بقية الغوطة الشرقية، مُشيرة إلى عدم توفر تفاصيل العقد الموقع بين المنفوش والمؤسسة أو مدته.

ورفضت حكومة النظام، بحسب عنب بلدي، توقيع عقد الإزالة لجميع مدن وبلدات الغوطة، واكتفت بالبلدات الثلاثة دون توضيح الأسباب.

ويعتبر المنفوش أول شخصية من خارج حاشية النظام يدخل في سوق إزالة الأنقاض، الأمر الذي كان محصوراً بمحمد حمشو ورياض شاليش وشخصيات تابعة للفرقة الرابعة، عملت خلال السنوات الماضية على رفع الأنقاض وفرزها من المناطق المدمرة، ومن ثم بيعها إلى المصانع لإعادة تدويرها.

والمنفوش هو صاحب معامل المراعي الدمشقية للألبان والأجبان، وواحد من أبرز تجار الغوطة الشرقية ودمشق، وكان عرّاب الطريق التجاري بين دمشق والغوطة لأكثر من ثلاث سنوات، حيث عمل على إدخال المواد الغذائية إلى المحاصرين عبر صفقات مع النظام السوري، ولعب دور الوسيط بين الفصائل والنظام في الحملة العسكرية الأخيرة التي انتهت بسيطرة النظام على الغوطة في صيف 2018.

العقد الذي وقعه المنفوش هو الأول من نوعه في الغوطة الشرقية بعد قرابة عام على سيطرة النظام السوري عليها، حيث أن المجالس البلدية تعمل على رفع الأنقاض من الشوارع الرئيسية، فيما يتولى السكان رفع أنقاض منازلهم على نفقتهم الشخصية.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

بدعاوى شخصية: اعتقال اثنين من قادة التسويات في قدسيا والهامة

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  أقدم فرع الأمن السياسي، المسؤول أمنياً عن ملف قدسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *