TwitCount Button
الرئيسية / أخبار / مفتي النظام في الكسوة، ومشادة كلامية مع امرأة طالبت بأبنائها المعتقلين

مفتي النظام في الكسوة، ومشادة كلامية مع امرأة طالبت بأبنائها المعتقلين

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
 

صوت العاصمة- خاص

زار وفد تابع لحكومة النظام السوري يرأسه مفتي النظام أحمد بدر الدين حسون ونجله عبد الرحمن مدينة الكسوة في ريف دمشق الغربي يوم الخميس 4 آذار/ مارس الجاري، لعقد ندوة أطلق عليها اسم “بلاد الشام حضارة لن تغيب” في مدرج المركز الثقافي في المدينة.

مصدر خاص في مدينة الكسوة قال لـ “صوت العاصمة” إن الزيارة جاءت بطلب من شعبة حزب البعث في مدينة الكسوة وبحضور شخصيات حزبية وأمنية ورجال دين من مختلف الطوائف.

وتابع المصدر أن من بين الشخصيات التي حضرت الاجتماع، عضو مجلس الشعب التابع للنظام السوري “حمزة شاهين” وأعضاء المكتب التنفيذي في محافظة ريف دمشق “عامر خلف” و “محمد عريضة” ومدير ثقافة ريف دمشق “غالب الزعبي” وعضو قيادة حزب البعث في ريف دمشق “حامد أبو خليف” وأمين شعبة الحزب في الكسوة “رضوان خالد” ومدير ناحية الكسوة المقدم “فراس السيد”، إضافة لرؤساء البلديات التابعة لمدينة الكسوة ووجهاء ومشائخ المناطق المجاورة.

ولفت المصدر أن انتشار أمني واسع تزامن مع فترة انعقاد الندوة في كافة أنحاء المدينة، بالتزامن مع منع للحركة في محيط مبنى مجلس المدينة والمركز الثقافي، وتدقيق مشدد على مداخل ومخارج المدينة.

 وقال المصدر إن مشادة كلامية اندلعت بين مفتي النظام وامرأة مهجرة من مدينة داريا، طالبت خلالها بأبنائها المعتقلين منذ خمس سنوات في معتقلات النظام مع بقية الشبان السوريين، موجهة العديد من الكلمات التي تدل على إخلاف وفود النظام بالوعود المتكررة للأهالي، مشيراً إلى أن العناصر الأمنية تدخلت على الفور لإخراج المرأة من قاعة الاجتماع.
 
وبحسب المصدر فإن مفتي النظام ونجله زارا منزل الضابط السابق “صالح الحموي” وهو أحد أقارب زوجته، بالقرب من المساكن العسكرية في منطقة المستوصف على مدخل المدينة.

وكان وفد ثقافي إيراني برئاسة مدير المراكز الثقافية والتعليمية الإيرانية في سوريا، ومدير المركز الثقافي الإيراني في حلب، قد زارا مجلس مدينة الكسوة ومقر قيادة الفرقة الأولى ومفرزة الأمن العسكري في المدينة في العاشر من شهر آذار/ مارس الفائت.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

المنفوش يدخل سوق إزالة الأنقاض في الغوطة الشرقية

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  وقّع التاجر محي الدين المنفوش، المعروف باسم أبو أيمن، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *