TwitCount Button
الرئيسية / أخبار / السطات الكويتية تعتقل مازن ترزي أبرز رجال الأعمال المقربين من النظام السوري

السطات الكويتية تعتقل مازن ترزي أبرز رجال الأعمال المقربين من النظام السوري

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اعتقلت السلطات الكويتية أمس، الاثنين 18 آذار، رجل الأعمال السوري “مازن ترزي” أحد المُقربين من نظام الأسد وواحد من أبرز داعميه.

وقالت صحيفة القبس الكويتية، أن السلطات الأمنية اعتقلت الترزي المُقيم في الكويت، وأربعة من معاونيه، في مقر مجلة الهدف التي يمكلها ترزي.

وأضافت، نقلًا عن مصادر وصفتها بالمطلعة، أن عملية اقتحام المجلة تمت من قبل رجال المباحث واستغرقت ثلاث ساعات، صودرت خلالها أجهزة الكمبيوتر وكاميرات المجلة والهواتف الخاصة بالترزي قبل أن يخرج مكبّل اليدين.

وأوضحت الصحيفة أن الاتهامات التي اعتقل بموجبها الترزي تتعلق بتبييض أموال لجهات خارجية، بالإضافة إلى طباعة منشورات من دون تراخيص.

ويعتبر الترزي، الذي عاش لسنوات طويلة في الكويت، من رجال الأعمال المقربين من النظام السوري، ويقيم علاقات تجارية واستثمارات في سوريا.

ولقربه من رئيس النظام السوري، بشار الأسد وضعت وزارة الخزانة الأمريكية مازن الترزي على لائحة العقوبات في 2015، وجمدت أصول ممتلكاته داخل أمريكا.

في حين فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصادية جديدة، في 21 من كانون الثاني الماضي، طالت رجال أعمال وكيانات سورية على صلة بالنظام السوري، بينهم ترزي ورجل الأعمال، سامر فوز ورامي مخلوف ابن خالة بشار الأسد.

وكان مازن ترزي، المولود في دمشق عام 1962، قد وقع مؤخرًا عقدًا مع “شركة دمشق الشام القابضة” لاستثمار مول “ماروتا سيتي” بقيمة 108 مليارات ليرة سورية.

وبلغت القيمة الإجمالية للعقد 250 مليون دولار، على أن تكون حصة الترزي من المشروع 51%، في حين تبلغ حصة الجهة العامة 49%، وهي أول مرة تكون فيها حصة المستثمر أكبر.

وبحسب موقع “الاقتصادي”، يملك ترزي “ِشركة دار الهدف الصحفية”، جريدة “الهدف الإعلاني” في لبنان، كما أنه المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”المجموعة التسويقية للدعاية والإعلان والنشر والتوزيع” في الكويت.

المصدر: وكالات

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

حرائق مُفتعلة في بساتين الغوطة الشرقية

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  صوت العاصمة – خاص  شهدت بساتين الغوطة الشرقية، المُطلة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *