TwitCount Button
الرئيسية / محلي / روسيا تطلب من إسرائيل إيقاف قصف مطار دمشق

روسيا تطلب من إسرائيل إيقاف قصف مطار دمشق

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أبلغ الجانب الروسي، رسمياً، اسرائيل بضرورة وقف استهداف مطار دمشق الدولي، بحجة وجود شحنات عسكرية إيرانية.

 
ونقلت صحيفة القدس العربي عن مصادر تقنية، الجمعة 18 كانون الثاني، أن موسكو أبلغت تل أبيب أن شركات روسية ستعيد تأهيل مطار دمشق الدولي من الناحيتين اللوجستية والفنية.
 
وأشار المصدر إلى أن موسكو أبلغت الإسرائيليين بأنه لا يمكن الاستمرار في شن غارات صاروخية على المطار، كون هذا الأمر يجعل شركات الطيران المدنية الراغبة بالعودة للعمل في سوريا تعيد النظر في قرارها.
 
وتعرض مطار دمشق الدولي لأكثر من ضربة جويّة استهدفت مستودعات تابعة للميليشيات الشيعية، وطائرات إيرانية، خلال نقلها لشحنات أسلحة من طهران إلى دمشق، كان آخر تلك الضربات، الجمعة 11 كانون الثاني، حيث استهدفت صواريخ إسرائيلية مستودعات لميليشيات إيران في حرم المطار ومُحيط الجسر السابع.
 
واعترفت حكومة النظام أن القصف أدى إلى تضرر مخزن في مُحيط المطار، كما أضرت شظايا القصف بأجنحة عدة طائرات لتخرج عن الخدمة وتُصبح بحاج إلى قطع غيار، فضلاً عن تضرر حظيرة إصلاح الطائرات وعدد من المباني المُجاورة.
 
وعقب ذلك اقترح وفد روسي على وزارة النقل إصلاح مطار دمشق الدولي بعد الغارات الإسرائيلية التي استهدفته.
 
وقال النائب الروسي ديمتري بيليك، خلال اجتماع مع وزير النقل السوري، الثلاثاء الماضي، إنه يمكن للمستثمرين الروس المساعدة في إصلاح المطار الذي عانى مؤخرًا من هجوم الطيران الإسرائيلي.
 
وأكدت مصادر روسية أن روسيا تراقب بأهمية عودة شركات طيران خليجية إلى مطار دمشق، وأن الغارات الإسرائيلية تؤثر كثيرًا في قرار العديد من هذه الشركات وتخشى معاودة نشاطها الملاحي نحو دمشق.
 
ويتزامن ذلك مع استطلاع ثلاث شركات طيران خليجية مطار دمشق الدولي (إماراتية وبحرينية وعمانية) بهدف إعادة تسيير الرحلات، بحسب مديرية مؤسسة الطيران العربية السورية، شفاء النوري.
 
 
 
 
 
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

مجلس حرستا يُلغي قرار استثمار مقبرة “الشهداء”

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  صوت العاصمة- خاص أوقف مجلس مدينة حرستا في الغوطة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *