• بحث
الشبكة السورية لحقوق الإنسان

مقتل 104 مدنيين سوريين خلال نيسان 2021

بينهم أطفال ونساء وضحايا تحت التعذيب

وثّقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 104 مدنيين على يد أطراف النزاع في سوريا خلال نيسان الفائت، ضمن “القتل خارج نطاق القانون”، بينهم أطفال ونساء وضحايا تحت التعذيب.

ولفتت الشبكة في تقريرها الصادر اليوم السبت 1 أيار، إلى أنّ من بين القتلى هناك 21 طفلاً و 7 سيدات.

 ووفقا لتوثيق الشبكة فإنّ 18 مدنياً من إجمالي القتلى بينهم 5 أطفال و3 سيدات، قتلوا على يد قوات النظام السوري، فيما قتلت الوات الروسية مدنياً واحداً.

وقتلت هيئة تحرير الشام والجيش الوطني مدنيين اثنين، بينما قتلت ميليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) 11 مدنياً بينهم طفلان.

وقتل 70 مدنياً على يد جهات أخرى هي ألغام مجهولة المصدر، رصاص مجهول المصدر، تفجيرات، قتل على يد مجهولين، حرس الحدود التركي، وحرس الحدود الأردني.

وتشمل الإحصائية الإجمالية للقتلى 13 مدنياً قضوا تحت التعذيب، 9 منهم على يد قوات النظام السوري، و4 على يد “قسد”، بحسب الشبكة.

وتصدّرت محافظة درعا عدد القتلى بحسب خريطة بيانية أعدّتها الشبكة، تلاها حلب ثم دير الزور، فيما سجّلت ريف دمشق حالة قتل واحدة.

وطالب التقرير مجلس الأمن باتخاذ إجراءات إضافية بعد صدور القرار رقم 2254، وشدَّد على ضرورة إحالة الملف السوري إلى المحكمة الجنائية الدولية ومحاسبة جميع المتورطين، بمن فيهم النظام الروسي بعد أن ثبت تورطه في ارتكاب جرائم حرب.

وطالب كل وكالات الأمم المتحدة المختصَّة ببذل مزيد من الجهود على صعيد المساعدات الإنسانية الغذائية والطبية في المناطق التي توقَّفت فيها المعارك، وفي مخيمات المشردين داخلياً ومتابعة الدول، التي تعهدت بالتَّبرعات اللازمة.