الرئيسية / أخبار / انفجار ضخم جنوب دمشق والمصادر ترجح قصف جوي

انفجار ضخم جنوب دمشق والمصادر ترجح قصف جوي

 

 

هزّ انفجار عنيف تمام التاسعة صباحاً المناطق القريبة من المتحلق الجنوبي وبداية طريق المطار أدى إلى اشتعال حرائق ضخمة في مستودع للخشب، وإصابة بعض الأشخاص الموجودين في الطريق ذلك الوقت.

وتسبب الإنفجار الذي رافقه ضغط كبير بتكسر نوافذ المنازل وزجاج بعض السيارات في المنطقة المحيطة للإنفجار وصولاً لأطراف مدينة جرمانا.
 
الرواية الرسمية عبر إعلام النظام السوري قالت أن حريق نجم عن انفجار قذيفة صاروخية استهدفت مستودعاً للاخشاب قرب حي القزاز، ولم تتوسع في تفاصيل الانفجار الخضم الذي سُمع صداه في عموم أحياء العاصمة دمشق.
 
شهود عيان جنوب العاصمة دمشق وعناصر من فصائل المعارضة المتمركزين بالقرب من المنطقة أكدوا أن الانفجار ناجم عن استهداف جوي واضح من طائرة كانت تحلّق في سماء المنطقة ثم انقضت ونفذت غارة استهدفت المكان المذكور .
 
واتهم سكان المنطقة عبر تعليقات على صفحات التواصل الاجتماعي فصائل المعارضة المسلحة في الغوطة الشرقية، باستخدام صواريخ كبيرة الحجم لاستهداف كان من المفترض أن يكون للأفرع الأمنية التابعة للأمن العسكري، مستشهدين بتسجيلات مصوّرة بثها إعلاميو النظام حول سيطرة الميليشيات الموالية على مستودعات لجيش الإسلام تحوي منصات لإطلاق صواريخ كبيرة الحجم قيل أنها استخدمت لقصف دمشق.
 
وعلّق بعض سكان بلدة ببيلا حول الحادثة أن تكون بمثابة رسالة من النظام السوري أن دورهم سيكون بعد الغوطة الشرقية، جاء ذلك مع إعلان النظام رسمياً أن وجهته ستكون مخيم اليرموك بمساندة لواء القدس الفلسطيني لتحريره من تنظيم داعش.
 
الحادثة التي جرت في القزاز اليوم مشابهة تماماً لما جرى في ركن الدين قبل أسبوعين، استهداف مباشر لمناطق سكنية، وتأكيدات متضاربة من شهود عيان في المنطقة، بين مؤيد لفكرة الضربة الجوية المتعمدة، ومعارض لها متهماً المعارضة المسلحة باستهداف المناطق السكنية في دمشق رداً على قصف النظام للغوطة الشرقية .
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

خاص: عوائل مقاتلي داعش تصل مخيم الركبان قادمة من جنوب دمشق.

صوت العاصمة – خاص وصلت عشرات العوائل التي خرجت من مخيم اليرموك برفقة مقاتلي تنظيم …

اترك رد