TwitCount Button
الرئيسية / سوريون في الخارج / اسبانيا: سوريون يعيشون في حديقة عامة !

اسبانيا: سوريون يعيشون في حديقة عامة !

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

يعيش قرابة 50 سورياً بينهم 20 قاصراً و4 نساء حوامل بأشهر متقدمة منذ 10 يوليو في حديقة عامة في مدريد، يتكرر هذا المشهد في البلدان المجاورة لسوريا والتي ضمت قرابة 5.7 مليون لاجئ فروا هرباً من الحرب.

وتروي صحيفة EL PAÍS الإسبانية عن مشاهد غير معتادة في العاصمة الإسبانية لنساء سوريات يقمن  بتقطيع الثوم و طهي الخضار على موقد غاز للتخييم، وعن أطفال يغسلون أشقاءهم الصغار في نافورة عامة أو في أحواض استحمام بدائية مصنوعة من البلاستيك و يجففون الملابس على الشجيرات بينما يرمي مجموعة من الرجال أوراقاً ووثائق على الارض و يحدقون بها .

 وتنقل الصحيفة عن لاجئ سوري يدعى محمد 50 عاماٌ قوله :”ما هي الكرامة التي بقيت لي إذا لم أستطع حتى الاستحمام لأيام متتالية؟”، محمد يعتبر أكبر الرجال بين مجموعة اللاجئين، وبمجرد أن يصمت  يتحدث بقية الرجال عن بعضهم البعض لإعادة سرد رحلتهم التي دامت سبع سنوات منذ مغادرتهم حماة ، مدينتهم الأصلية في وسط سوريا مدركين أن الحرب ستنتهي قريبًا على عتبة قراهم .

ويروي محمد أنهم على مدى السنوات الخمس الأولى تناوبوا بين الدول العربية و بالكاد نجوا في خيام في لبنان واستأجروا مساكن مستأجرة في الجزائر والمغرب و شغلوا وظائف مؤقتة في هذا البلد الأخير  ثم في أغسطس2017 عبروا بشكل غير قانوني إلى جزيرة مليلية، واحدة من المدن في إسبانيا في شمال أفريقيا. “لقد نفذ منا المال” يوضح محمد  الذي مثله مثل بقية الرجال في المجموعة اعتاد أن يعالج الأسنان في وطنه ويوضح قائلاً: “لقد دفعنا للمهربين 300 يورو لكل شخص وبمجرد دخولنا إلى الأراضي الإسبانية طلبنا اللجوء”.

من هناك تم نقلهم إلى مدريد وإيوائهم في مركز استقبال و بعد بضعة أشهر بتشجيع من الأقارب ، قرروا مغادرة اسبانيا طواعية دون سابق إنذار والتوجه إلى فرنسا “لقد وجدنا منزلاً مهجوراً في ضواحي باريس قمنا بتنظيفه حتى نتمكن من العيش فيه” يوضح محمد ، تتذمر المرأة دائما و على ما يبدو هو الحنين لأفضل مسكن لديهم منذ اضطرارهم إلى ترك منزلهم.

“لقد ذهب أطفالي إلى المدرسة وأنجبت النساء في المستشفيات اعطوا لنا رواتب تتراوح بين 500 و 800 يورو شهريًا لكل أسرة” توضح زوجة محمد وأم لطفل 10 أعوام  لقد عملنا أيضًا في اعمال غير رسمية و جنينا بعض المال .

وبعد عامين أخبرتهم الشرطة الفرنسية أنهم “في غضون بضعة أيام” سيعادون إلى إسبانيا و لا تدرك العائلات السورية الـ15 أن السبب في ذلك هو تطبيق لائحة “دبلن” والتي بموجبها يتم إعادة اللاجئين السوريين إلى الدول الأوروبية التي بصموا فيها في أول مرة طلبوا فيها اللجوء، وبدون انتظار عودة السلطات الفرنسية قاموا بالعودة إلى مدريد ، حيث انتهى بهم المطاف في منتزه سلفادور دي مادارياغا الواقع في الشمال الشرقي من العاصمة الإسبانية.

تتكرر قصة هذه المجموعة بين عشرات العائلات الذين يتم “إعادتهم” إلى إسبانيا مع تصعيد تطبيق لائحة دبلن ومع ذلك يبدو أنه لا توجد آلية لمرافقة طالبي اللجوء  ولا يوجد تنسيق بين الدول الأوروبية لقد انخرطوا في بيروقراطية النظامين الإسباني والأوروبي ومع عدم معرفة اللغة فإنهم في نهاية المطاف يتمشون في شوارع مدريد

 وتقول الصحيفة إنه في الشهر الماضي فتحت كنيسة سان كارلوس بوروميو الواقعة في حي فاليكاس في مدريد من الطبقة العاملة أبوابها مرة أخرى لاستقبال 11 سوريًا وفلسطينيًا أعيدوا من ألمانيا وفي الوقت نفسه يزداد الإحباط وخيبة الأمل لدى هؤلاء اللاجئين مع أوروبا مع مرور السنين.

خلال الأسابيع القليلة الماضية  ظهرت دوريتان للشرطة وفقًا لكل من السكان القريبين والسوريين أنفسهم،  وبعد عرض وثائقنا قالت الشرطة: إنها تريد أن تأخذ أطفالنا لأنهم قُصّر نائمون في الشارع ويضيف عبد الرازق  27عاماً وهو أب لطفلين أنهم رفضوا ذلك وطالبوا بمساكن لهم ولأطفالهم.

في ديسمبر 2018 أصدرت محكمة مدريد الإقليمية حكماً ينص على أن طالبي اللجوء الذين يغادرون إسبانيا طوعًا لن يتم استبعادهم من نظام الحماية عند عودتهم،  وينص الحكم على أنه “سيتم إعطاء الأولوية لإعادة إدراجهم في نظام الاستقبال على الملفات الشخصية الضعيفة” وتشمل هذه الملفات النساء الحوامل والأسر التي لديها قاصر ، كما هو الحال بالنسبة للعائلات الـ 15 التي تم تخييمها حاليًا في متنزه سلفادور دي مادارياغا.

من بين النساء السوريات الأربع الحامل لم يتم رؤية سوى” برقة الأحمد” 20 عامًا وأم لصبي صغير بواسطة وتستخرج ورقة عن موعد طبي من مستشفى محلي، وتقول إنها في شهرها السابع من الحمل ويقول تقرير الموجات فوق الصوتية الذي لا تعرف برقة وزوجها محتوياته إنها في الواقع في شهرها التاسع وخلال الليالي القليلة القادمة قد تنجب، وتضيف برقة أنها تنام في خيمة بلاستيكية صغيرة عند هطول المطر، وخلال النهار تتجنب الحرارة قدر الإمكان تحت الأشجار.

كان اختيار هذه الحديقة غريزياً تقريباً بالنسبة لهؤلاء اللاجئين المسلمين بالنظر إلى أنهم يشعرون بمزيد من الحماية بفضل كونهم مجرد مرمى حجر من مسجد M-30. يُسمح لهم باستخدام الحمامات الموجودة هناك بالمسجد ولكن لا يمكنهم قضاء الليل داخله “أخبرونا أنه محظور” يشرح أحدهم.

عند سؤال صحيفة EL PAÍS بعض المسؤولين أوضح مدير المركز الثقافي الإسلامي سامي المشتاوي، أنهم “يفضلون عدم التدخل” في الموقف لكنهم “سوف يرون ما يمكن القيام به” حصلوا على بعض المساعدات من جيرانهم الإسبان والمسلمين الذين يأتون إلى المسجد يوم الجمعة في أوقات الصلاة وتم إحضار علبة من الخوخ من شخص اسباني وبينما يجلب آخرون ألعاب للأطفال بصرف النظر عن غرائب الأطفال الصغار رأينا فتاة صغيرة تبكي دون توقف بسبب “وجع الأسنان المؤلم للغاية”.

“أين حقوق الإنسان في أوروبا؟” يسأل رجل بغضب مع عجزه وغضبه من رؤية زوجته الحامل وأطفاله في الحديقة، يوماً بعد يوم يعمل على تغذية غضبه مع استحالة التحدث باللغة الإسبانية للمطالبة بنقل زوجته إلى المستشفى، وهو يدرك أيضًا أن وجودهم يزعج السكان القريبين الذين يتجنبون العبور عبر الحديقة، على الرغم من بذل الأسرة قصارى جهدها للحفاظ على رقعة العشب حيث يعيشون نظيفة ومرتبة.

يسحب الرجال عددًا من الأوراق ويضعونها مثل فسيفساء على العشب و توضع البطاقات الحمراء وتصاريح الإقامة ووثائق الحماية على رأس الدعاوى القانونية التي تم تعليقها بسبب عدم الحضور و لا أحد منهم يفهم محتوى أوراق اللغة الإسبانية وبعضهم لا يعرف حتى كيفية الكتابة باللغة العربية.

“ذهبنا إلى مركز الشرطة وطلبوا منا عنوان المنزل  وهو ما ليس لدينا، و لقد دفعت ما يقرب من 300 يورو لترتيب تصريح إقامة لعائلتي والموعد المجاني التالي هو في غضون ثلاثة أشهر ” يوضح محمد ، الذي هدأ الآن و يقولون إنهم في السفارة السورية في مدريد يطلبون من العائلة العودة إلى سوريا للحصول على سجل عائلي وغيرها من الوثائق الحديثة قبل إصدار جوازات سفر للمواليد الجدد. يقول محمد : “لن نعود الى هناك إنه جنون”.

المصدر: صحيفة EL PAÍS

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

دول أوروبية تبدي استعدادها لاستقبال لاجئين عالقين قبالة سواحل إيطاليا

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن ست دول …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *