TwitCount Button
الرئيسية / أخبار / روحاني وظريف في العراق فهل يزوران سوريا ؟

روحاني وظريف في العراق فهل يزوران سوريا ؟

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وصل الرئيس الإيراني “حسن روحاني” إلى العاصمة العراقية بغداد أمس، الاثنين 11 آذار، في زيارة رسمية تستمر لثلاثة أيام، في ظل ضغوط أمريكية على بغداد للحد من العلاقات مع طهران، وتُعتبر هذه الزيارة هي الأولى لروحاني منذ توليه الرئاسة في 2013.
 
ورافق الرئيس الإيراني خلال زيارته وفد اقتصادي وتجاري رفيع المستوى، فيما وصل وزير خارجيته محمد جواد ظريف إلى العراق للتحضير للزيارة.
 
وتزامن وجود ظريف وروحاني في العراق مع تصريح رسمي لسفير بلادهم لدى نظام الأسد “جواد ترك آبادي” توقّع فيه زيارة قريبة لروحاني إلى سوريا.
 
ونقل موقع العهد الإخباري أمس، الاثنين 11 آذار، أن الزيارات بين المسؤولين السوريين والإيرانيين ستتواصل، متوقعاً زيارة قريبة للرئيس روحاني للقاء نظيره الأسد.
 
وأضاف السفير الإيراني أن “القيادتين السورية والإيرانية دائماً على تواصل”، واعتقد أن زيارة الأسد إلى طهران “كانت زيارة موفقة وناجحة جدًا وأعطت بوضوح دلالات تشير إلى عمق المحبة والود الذي يكنه كل المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية لسوريا قيادةً وشعباً”.
 
ويأتي تصريح السفير بعد أيام من إعلان وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف نيته زيارة سورية رداً على دعوة رئيس النظام السوري له.
 
وقال مساعد ظريف “حسين غريبي” عبر حسابه في تويتر، الثلاثاء 5 آذار، إن ظريف أعلن خلال مقابلة مع قناة الفرات العراقية أنه سيزور سوريا قريباً.
 
ويأتي إعلان ظريف رداً على دعوة وجهها له الأسد، بعد تقديم استقالته ورفضها من قبل الرئيس، حسن روحاني.
 
وسبق الدعوة اتصال هاتفي بين ظريف ونظيره السوري، وليد المعلم، بحسب وكالة “فارس” الإيرانية، بحثا فيه سبل تعزيز العلاقات الاستراتيجية التي تربط البلدين الشقيقين ومتابعة نتائج زيارة الأسد لإيران.
 
وتدور أقاويل في أروقة النظام السوري خلال 24 ساعة الماضية، وفقاً لمصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” أن تكون زيارة روحاني برفقة الوفد المُرافق له خلال الأيام القليلة القادمة بعد إنهاء أعمالهم في العاصمة العراقية بغداد.
 
وأجرى الأسد زيارة “مفاجئة” إلى طهران، الاثنين 25 من شباط الماضي، التقى خلالها المرشد الأعلى، علي خامنئي، ورئيس البلاد، حسن روحاني، بالإضافة إلى قائد “الحرس الثوري” الإيراني، قاسم سليماني.
 
وأعلن مسؤول في “الحرس الثوري الإيراني”، أن “فيلق القدس”، الذي يترأسه قاسم سليماني، هو من أحضر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، إلى إيران.

وقال نائب قائد “فيلق القدس” التابع، للحرس الثوري الإيراني، إسماعيل قاني، بحسب وكالة “إسنا” الإيرانية، الأربعاء الماضي، إن الأسد أُحضر إلى إيران من قبل “فيلق القدس” وإن الرئيس، حسن روحاني، كان على علم بالزيارة.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

بدعاوى شخصية: اعتقال اثنين من قادة التسويات في قدسيا والهامة

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  أقدم فرع الأمن السياسي، المسؤول أمنياً عن ملف قدسيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *