TwitCount Button
الرئيسية / محلي / الدفاع الروسية تنشر تفاصيل الاستهداف الاسرائيلي لمُحيط دمشق.

الدفاع الروسية تنشر تفاصيل الاستهداف الاسرائيلي لمُحيط دمشق.

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال المُتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، اليوم، الأربعاء، إن ست طائرات اسرائيلية شنت ضربات استهدفت الأراضي السورية من الأجواء اللبنانية.

وأضاف، أن الطائرات الاسرائيلية أطلقت 16 صاروخاً موجهاً، اعترض الدفاع الجوي التابع للنظام 13 منها.

وأشار المتحدث باسم الدفاع الروسية، أن الهجوم الاسرائيلي نُفّذ في لحظة هبوط طائرات مدنية، غير روسية، في مطاري دمشق وبيروت، مُعتبراً ذلك عملاً استفزازياً وخطراً على الطائرات المدنية.

مصادر إعلامية تحدثت عن استهداف شحنة أسلحة للميليشيات الإيرانية في مطار دمشق الدولي، فيما نقلت وسائل إعلام أمريكية عن مصادر اسرائيلية، استهداف طائرات تقل شخصيات تابعة لحزب الله في طائرة مدنية بعد إقلاعها بدقائق قليلة من مطار دمشق.

ونفت مصادر “صوت العاصمة” كل تلك الأنباء التي تحدثت عن استهداف طائرة تقل شخصيات إيرانية، أو شحنة أسلحة في حرم مطار دمشق الدولي، مؤكدين عدم وقوع أي حادثة في المنطقة خلال الاستهداف الاسرائيلي لمُحيط دمشق مساء الثلاثاء 25 كانون الأول الجاري.

ورجّح مصدر مقرب من النظام السوري لـ “صوت العاصمة” ، أن تكون الطائرات فعلاً قد خرجت من مطاري دمشق وبيروت، وقد تم رصدها من قبل الطيران الاسرائيلي الذي كان يُحلق في الأجواء اللبنانية، وأن الضربات هددت تلك الطائرات، التي من المفترض أنها تُقل شخصيات تابعة لحزب الله اللبناني، لكنها لم تستهدف أياً منها، مُحللاً ذلك بأنه بمثابة رسالة اسرائيلية لقيادات الحزب.

ووفقاً لما رصدت “صوت العاصمة” عبر فريقها في دمشق ومُحيطها، فإن الضربات الاسرائيلية استهدفت الفرقة العاشرة في مدينة قطنا، ومواقع للميليشيات الإيرانية في مدرسة السياقة في الديماس، ومواقع أخرى في خان الشيح، ومخازن أسلحة بين الصبورة ويعفور بالقرب من طريق دمشق- بيروت في ريف دمشق الغربي.

ونفى مراسلو “صوت العاصمة” الأنباء المُتواردة حول استهداف مبنى البحوث العلمية في جمرايا، وكذلك مطار المزة العسكري، ومقرات اللواء 105 في الحرس الجمهوري، مؤكدين أن تلك المواقع شهدت انطلاقاً لصواري أرض – جو باتجاه الصواريخ الإسرائيلية، ولم يتم استهدافها نهائياً.

وتعرض صاروخان اثنان من منظومة الدفاع الجوّي التابعة لنظام الأسد، لعُطل فنّي نتج عنه سقوط في مناطق قريبة، فبحسب مصادر الشبكة أن صاروخاً انطلق من فوج سرايا الصراع في مُحيط جديدة عرطوز، سقط في ضاحية يوسف العظمة القريبة نسبياً، مُصيباً بناء سكني، مُحدثاُ أضرار مادية، فيما سقط الصاروخ الثاني في مقرات تابعة للفرقة الرابعة، بالقرب من معضمية الشام، بعد خروجها من منظومة دفاع جوي مُثبتة في مطار المزة العسكري، تلاها حركة كثيفة لسيارات الإسعاف باتجاه المنطقة، مما يُرجح وقوع قتلى وجرحى نتيجة السقوط الخاطئ للصاروخ

وكانت اسرائيل قد استهدفت مستودعات تابعة لميليشيا حزب الله اللبناني في العاشر من كانون الأول الجاري، في مُحيط مطار دمشق الدولي، نجم عنها تدميراً كاملاً لمستودع يحوي صواريخ دقيقة تم نقلها من الأراضي اللبنانية، إبان التهديدات الإسرائيلية الأخيرة لميليشيا الحزب.

وقالت اسرائيل في آخر تصريحاتها أنها ستوسع من عملياتها العسكرية في سوريا ضد الميليشيات الإيرانية عند الحاجة، بعد انسحاب القوات الأمريكية بالكامل.

وتعرضت مواقع النظام السوري والميليشيات الإيرانية هذا العام لعشرات الغارات الإسرائيلية، نجم عنها تدمير مقرات ومستودعات، وطائرات شحن في مطار دمشق الدولي .

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

تغيب وانقطاع.. خدمات جامعة دمشق تصدم الطلبة المستجدين

شارك الخبر على مواقع التواصل الاجتماعي       Tweet  مع انطلاق العام الدراسي الجديد، تفاجأ طلاب جامعة دمشق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *