الرئيسية / مجتمع / أوضاع مأساوية لمُهجري جنوب دمشق في مخيمات ريف عفرين (صور) 

أوضاع مأساوية لمُهجري جنوب دمشق في مخيمات ريف عفرين (صور) 

صوت العاصمة – خـاص

تسببت العاصفة المطرية التي ضربت الشمال السوري باقتلاع خيام مُهجري الجنوب الدمشقي في مخيّم “دير بلّوط” بريف ناحية عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل مدعومة من دولة تركيا.

وقال مراسل “صوت العاصمة” في الشمال السوري، أن الرياح والأمطار تسببت بتلف العدد من الخيام مما اضطر المُهجرين للنزوح مُجددا، فضلاً عن تلف كبير في المواد الموجودة لدى الأهالي في خيامهم.

ويعيش في مخيم “دير بلّوط” قرابة 700 عائلة من القلمون الشرقي وجنوب دمشق، كان النظام قد هجّرهم من مناطقهم بعد اتفاق جرى مع النظام السوري لخروج الفصائل والمدنيين الغير راغبين بالتسوية الأمنية باتجاه شمال سوريا.

ويقع المُخيم في قرية دير بلوط، بالقرب من ناحية جندريس بريف عفرين، ضمن منطقة تُسمّى “وادي الأفاعي”، وتنتشر في مُحيطه نقاط تُركية، وتغيب عنه أدنى مقومات الحياة منذ وصول المُهجرين إليه، رغم تبنّي الجانب التُركي لدعم المُخيم بالكامل.

وليس مُخيم دير بلّوط وحده من يُعاني من سوء الأحوال الجوية، فمخيمات الشمال السوري جميعها تُعاني ظروفاً أسوء منذ سبع سنوات مُتتالية، دون اكتراث من المُعارضة السياسية أو الحكومة المؤقتة والمنظمات الإنسانية، والفصائل التي تُسيطر على تلك المناطق، ودون التوصل إلى حل يقي الناس طوفان مخيماتهم كل عام.

الجدير بالذكر أن معظم الفصائل التي خرجت من ريف دمشق باتجاه الشمال السوري، خاصة جيش الإسلام وفيلق الرحمن، العاملين سابقاً في الغوطة الشرقية، شرعوا ببناء هنغارات وأبنية سكنية ومقرات لعناصرهم وسط أنباء عن إعادة هيكلة صفوف فصائلهم، مُتناسيين آلاف المدنيين القابعين في الخيام والمُهجرين عن أرضهم.

لمشاهدة الصورة بالحجم الكامل اضغط عليها. 

 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

أوضاع مزرية لعائلات سوريّة في لبنان تنتظر إتمام عمليات “التسوية” وآخرون عادوا دون ضمانات

ماتزال أكثر من مئة عائلة لاجئة من مدينة الزبداني بريف دمشق عالقة في لبنان -حتى …

اترك رد