الرئيسية / الوضع الأمني / حملة أمنية كبيرة تستهدف مدينة التل بريف دمشق

حملة أمنية كبيرة تستهدف مدينة التل بريف دمشق

تشهد مدينة التل انتشاراً مُكثاً لدوريات الأمن السياسي في جميع أحياء المدينة وأزقتها بحثاً عن مطلوبين أمنياً وآخرين للتجنيد الإجباري ضمن حملة أمنية مستمرة منذ يومين. 

ورصد مراسلنا في المدينة تواجد تلك الدوريات في أول طريق الطوف وحي حرنة الشرقية وبعض حارات مدينة التل، جرى خلال تواجدهم إيقاف عشرات الشبان وإجراء الفيش الأمني لهم للتحقق فيما إن كانوا من المطلوبين أم لا.

وأكد مراسنا أن الحملة الحالية هي الأعنف منذ أشهر، حيث أن دوريات الأمن السياسي لا تكاد تفارق أحياء مدينة التل منذ أيام حتى في ساعات الليل المتأخرة.

ووثقت صوت العاصمة، السبت 23 حزيران الجاري، اعتقال شخصين على الأقل للتجنيد الإجباري عند حاجز البانوراما في مدخل المدينة، والذي تُسيطر عليه مجموعات من الأمن السياسي.

وبحسب معلومات وردت لـ “صوت العاصمة” فإن ضابطاً جديداً تابع للأمن السياسي قد تسلّم المهام الأمنية بالمدينة، وأُوكل بالبحث عن المطلوبين، الأمر الذي دفعه لتكثيف الدوريات في المدينة وتشديد القبضة الأمنية على مداخلها خلال الأيام الماضية.

وكان الأمن السياسي قد تسلّم ملف مدينة التل بعد نزاعات مع ميليشيا درع القلمون وميليشيات أخرى تابعة للمخابرات الجوية والحرس الجمهوري، وتدخل للفرقة الرابعة ولجنة حماية التل في شؤون المدينة، انتهت بتسليم الملف لفرع الأمن السياسي بالكامل، وتحميله مسؤولين البحث عن مطلوبين للخدمتين الإلزامية والاحتياطية.

وتشهد التل بين الحين والأخرى حملات مشابهة، يجري خلالها اعتقال العشرات من أبناء المدينة للتجنيد الإجباري، وقد تم تكثيف الحملة مؤخراً مع حل معظم الميليشيات الموالية، ومطالبة عناصرها بالانضمام إلى الجيش النظامي مُباشرة.

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

تحقيق مع عناصر التسويات وتجنيد آخرين بحثاً عن سلاح مطمور في ريف دمشق.

صوت العاصمة – خاص  يسعى النظام السوري وحليفه الروسي إلى إنهاء ملف السلاح المُخبئ والمطمور …

اترك رد