الرئيسية / أخبار / ثلث الحجاج السوريين من فئة الشباب هذا العام.

ثلث الحجاج السوريين من فئة الشباب هذا العام.


قالت اللجنة العُليا للحج، والتابعة للمُعارضة السياسية، إنها بصدد إصدار قرار إداري يوضح أعمار الحجاج المقبولين وفق نظام الطلب الأكبر سناً ونظام القرعة لمنح فرصة للشباب السوريين الراغبين بالذهاب إلى الحج.
 
وأشارت اللجنة أن نظام صاحب الطلب الأكبر سناً سيكون بنسبة 65% أما نظام القرعة فسيكون بنسبة 35%، لافتةً إلى أنها ستصدر قرارا منفصلاً حول نظام القرعة، حيث سيتم فتح باب الحج لفئة الشباب لمن أتم 28 من عمره، أي من مواليد عام 1990 فما دون، مع حفظ حقوق الأعمار الكبيرة في أولوية التقدم للحج..
 
وحددت اللجنة الشروط والأوراق المطلوبة التي تتضمن جواز سفر صالح، وألا يكون مقدم الطلب قد أدى الحج في الأعوام الخمسة الماضية، ويُستثنى من كان محرماً لوالدته فقط، وفي هذه الحالة يدفع المرافق مبلغ 2.000 ريال سعودي، إضافةً إلى الكلفة الأساسية للحج
 
وبدأ التسجيل في مكاتب باب الهوى والجنوب التركي في 27 من كانون الثاني الماضي، وفي مكاتب عمّان ودول الخليج في 28 من الشهر نفسه، وفي مكاتب بيروت والقاهرة في 29 من ذات الشهر، وأغلقت أبواب التسجيل في الثامن عشر من آذار ضمن جميع المناطق
 
فيما تسبب غياب المكاتب المعتمدة لدى لجنة الحج العليا في دول اللجوء الأوروبية، بحرمان المئات من السوريين المقيمين فيها من أداء مناسك الحج وأعلنت اللجنة عن السماح بإدخال 100 جواز سفر سوري من أوروبا لوضع تأشيرات الحج عليها في إسطنبول بعد الحصول على موافقة من الحكومة التركية حيث سيتم أخذ بصمة العين للمقبولين عند التسديد ضمن إحدى ممثليات الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في فرنسا وألمانيا.
 
وقالت اللجنة إن على الحاج أن يسدد الدفعة الأولى كـ كلفة للحج دون تذكرة الطيران بما يقارب 1800 دولار أمريكي، أما الدفعة الثانية وهي قيمة لتذكرة الطيران تحدد بعد توقيع عقود الطيران، وتسدد عند تسليم جواز السفر في شهر شوال.
 
وأكد مصدر في وزارة الأوقاف لدى حكومة النظام أن السعودية مازالت تمنع السوريين من الحج للسنة السابعة على التوالي، واعتبرت الوزارة في بيان لها أن شرط الاستطاعة لأداء ركن الحج غير محقق بسبب تسييس فريضة الحج من قبل السلطات السعودية.
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

ألف متطوع في جيش النظام من أبناء جنوب دمشق.

صوت العاصمة – خاص وصل عدد المتطوعين في جيش النظام من أبناء وسُكّان البلدات الثلاث …

اترك رد