الرئيسية / أخبار / صوارخ استهدفت مواقع لإيران في محيط مطار دمشق الدولي.

صوارخ استهدفت مواقع لإيران في محيط مطار دمشق الدولي.

شهدت العاصمة دمشق فجر اليوم، الثلاثاء، انفجارين عنيفين من الجهة الشرقية، في محيط مطار دمشق الدولي، ناجمين عن سقوط صواريخ يُعتقد أنها اسرائيلية، سبق تلك الانفجارات سماع أصوات لمضادات أرض – جو حاولت التصدي للصوارخ دون جدوى.

وقالت وكالة رويترز أن طائرة إسرائيلية استهدفت مواقع إيرانية في محيط مطار دمشق الدولي بعد تحليقها فوق هضبة الجولان المُحتل جنوب سوريا.
 
وذكرت وسائل إعلام موالية للنظام أن الصواريخ استهدفت مستودعات أسلحة وذخائر تابعة للجيش والميليشيات الموالية له.
 
وشهدت المنطقة حركة مُكثفة لسيارات الإسعاف والإطفاء استمرت حتى ساعات الصباح، وفقاً لما رصد مراسلوا “صوت العاصمة”
 
مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة” قالت إن المواقع التي تم تدميرها تتبع لميليشيات إيرانية، يتم فيها تخزين أسلحة وتحوي غُرفاً للاجتماعات وإدارة العمليات.
 
ووفقاً للمصادر فإن الضربان لم تُخلف أعداد كبيرة من القتلى، سوى بعض العناصر المُخصصين لحراسة تلك المواقع فقط.
 
وتملك الميليشيات المدعومة إيرانياً عشرات المواقع في محيط مطار دمشق الدولي وصولاً إلى الغوطة الشرقية ومحيط السيدة زينب، وتتخذ من بعض البلدات مواقع عسكرية لها منذ السيطرة عليها قبل سنوات، بعد معارك مع قوات المعارضة المُسلحة.
 
وكانت ميليشيات إيران قد فرغّت عشرات المواقع بُعيد التهديدات الدولية للنظام السوري إثر استخدام السلاح الكيميائي في مدينة دوما بريف دمشق، حيث نقلت تلك الميليشيات مخازنها إلى المواقع السكنية في عقربا والسيدة زينب وجرمانا في أطراف دمشق.
 
وسبق أن استهدفت إسرائيل بغارات جوية محيط المطار، في نيسان 2017، وبينما قالت وسائل الإعلام السورية الرسمية إن الغارات استهدفت السرب العسكري في مطار دمشق، قالت وكالة “رويترز” إن الضربة استهدفت قاعدة تدعمها طهران.
 
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

الدُفعة الثالثة من أهالي معضمية الشام تتحضر للعودة من لبنان.

تتحضّر الدفعة الثالثة، وربما تكون الاخيرة، من أبناء مدينة معضمية الشام اللاجئين في دولة لبنان …

اترك رد