الرئيسية / الوضع الأمني / حواجز مؤقتة تغزو دمشق ودرع القلمون تنتشر في التل

حواجز مؤقتة تغزو دمشق ودرع القلمون تنتشر في التل


صوت العاصمة – خاص
شهدت شوارع مدينة دمشق تواجداً أمنياً كثيفاً وانتشار لعشرات الحواجز المؤقتة مساء أمس، الأربعاء، خلال تواجد ملايين الناس في أسواق المدينة تحضيراً لشهر رمضان المُبارك.
 
وتركز وجود الحواجز المؤقتة والدوريات الراجلة، بحسب مراسلي صوت العاصمة، في الأسواق الشعبية والرئيسية التي يقصدها الناس للتبضع والتجهيز لشهر رمضان.
 
وتوزعت الحواجز في محيط حي برزة ومساكن برزة وسوق الشيخ محي الدين وسوق باب سريجة ومحيط أفران ابن العميد وشارع بغداد وسوق القزازين وسوق الشعلان.
 
الحواجز المؤقتة والدوريات الراجلة تواجدت في الشوارع الفرعية بعيداً عن الحواجز الرئيسية، لاصياد الشبان الذين يعتمدون على المشي بعيداً عن الحواجز في أحياء دمشق.
 
وبحسب مصادر صوت العاصمة، فإن الحملة الأمنية التي نفذتها مخابرات النظام عبر دوريات مشتركة بين الأمن العسكري وأمن الدولة والأمن الجنائي، لم تخلف أي اعتقال أو تجنيد إجباري خلال فترة تواجدهم في تلك الأحياء.
 
وتزامن تواجد الحواجز المؤقتة في أحياء دمشق مع انتشار مكثف لعناصر ميليشيا درع القلمون في مدينة التل بريف دمشق ضمن أسواق المدينة الرئيسية تزامناً مع تواجد آلاف المدنيين تحضيراً لشهر رمضان المبارك.
 
وأذاعت درع القلمون عبر عناصرها المنتشرين أن انتشارهم جاء حفاظاً على المدنيين ومنع الفلتان الأمني أو دخول سيارات قد تكون مفخخة إلى الأسواق الرئيسية، وعليه تم منع السيارات من الاصطفاف في الشوارع الرئيسية ومحيط الأسواق.
 
واستغلت دوريات تابعة للأمن السياسي التواجد الكثيف للمدنيين في الأسواق ودخلت مدينة التل وأوقفت عشرات الشبان للتحقق من أوراق الثبتوية بحثاً عن مطلوبين أمنياً، وآخرين للتجنيد الإجباري.

 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

موافقة أمنية لفلسطيني جنوب دمشق الراغبين بدخول العاصمة.

صوت العاصمة – خاص فرض فرع فلسطين التابع لجهاز الاستخبارات العسكرية لدى النظام السوري موافقة …

اترك رد