الرئيسية / أخبار / “صالح الخطيب” ضفدع جنوب دمشق فهل يُحقق مبتغاه ؟

“صالح الخطيب” ضفدع جنوب دمشق فهل يُحقق مبتغاه ؟


صوت العاصمة – خاص 
شهدت بلدة يلدا جنوب دمشق يوم أمس، الجمعة 30 آذار، مسير شعبي ترأسه الشيخ “صالح الخطيب” أحد عرابي المصالحة في البلدة.
 
وانطلق المسير الذي ضمّ قرابة 200 شخص من مسجد الصالحين في يلدا وجاب شوارع البلدة، رُفعت فيه لافتات أبرزها “لا يريد الوصاية من أحد” و “كفى قتل وتخريب” فضلاً عن لافتات كُتب عليها “الجيش والشعب ايد وحدة” في إشارة إلى جيش النظام السوري، حسب ما أفاد مراسلنا في جنوب دمشق.
 
وجاء المسير عقب خطبة للشيخ الخطيب قال فيها من أراد الخروج من المنطقة فعليه الرحيل فوراً ومن أراد البقاء فله ضمانات مُقدمة من قبل ما أسماها “الدولة” على غرار ما جرى في بعض بلدات الغوطة الشرقية.
 
ولم يكتفِ الخطيب بالتحريض على المُصالحة مع النظام السوري وإخراج فصائل المعارضة من المنطقة، بل حمّل أهالي الغوطة الشرقية مسؤولية ما حصل فيها من دمار وقتل وتشريد وتهجير، بأنهم لم يقفوا في وجه الفصائل والتوجه مباشرة لمصالحة النظام السوري وإخراج الغير راغبين بذلك من الغوطة.
 
وكشف الخطيب، بحسب مراسل “صوت العاصمة” عن لقاء أجراه مع أكبر عرابي المصالحة وذراع النظام في المنطقة “أنس الطويل” الممنوع من دخول المناطق الجنوبية لدمشق، واتفقا على ضرورة الدفاع عن المنطقة، بتشكيل ميليشيا تابعة للمصالحة والانقلاب على الفصائل العاملة وتسليمها للنظام السوري، على غرار ما جرى في بلدة كفربطنا حين شكل الشيخ “بسام ضفدع” خلايا مسلحة أطاحت بوجود فيلق الرحمن في البلدة وأدخلت جيش النظام بدون معركة.
 
وتزامناً مع ذلك دعت مساجد أخرى في البلدات الثلاث للصمود في وجه النظام السوري وآلة التهجير الروسية الإيرانية، ودعم الفصائل لمحاربة النظام والتمسك بالأرض.
 
في حين لم تُبدِ الفصائل العاملة في المنطقة أي ردة فعل حيال خروج مظاهرة أشبه بالموالية للنظام السوري ضمن مناطق سيطرتهم، وسط تخوف شديد من أهالي المنطقة أن يكون المخطط أشبه لما حصل في الغوطة من خيانات متكررة من قادة الفصائل العسكرية وتنفيذ انسحابات متتالية انتهت بتهجير أهالي المنطقة وسيطرة النظام عليها.
 
وتشهد المنطقة تخبط عسكري وسياسي وعدم الثبات على قرار واحد نتيجة وجود عدة تيارات لكلٍ منها رأي لا يتناسب مع الآخر، فضلاً عن اختلاف الطرح المُقدم من الجانب الروسي وجانب النظام مُمثلاً بفرع الدوريات التابع للأمن العسكري، المسؤول عن ملف المنطقة.
 
مراسل “صوت العاصمة” استطاع تسجيل أجزاء من خطبة الجمعة التي ألقاها الشيخ صالح الخطيب.

 

 
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

“قوات الغيث” تنتشر في محيط الحجر الأسود والتعزيزات مستمرة.

استقدم النظام السوري قوات الغيث إحدى المجموعات التابعة لـ “الفرقة الرابعة” أشهر الفرق العسكرية لدى …

اترك رد