الرئيسية / أخبار / مسروقات من الغوطة تملأ اسواق معضمية الشام وعش الورور

مسروقات من الغوطة تملأ اسواق معضمية الشام وعش الورور




صوت العاصمة – خاص
تستمر عمليات التعفيش من مدن وبلدات الغوطة الشرقية من قبل عناصر ميليشيات النظام بعد دخولها تلك المناطق إثر انسحاب فصائل المعارضة منها نحو ما تبقى من بلدات القطات الأوسط .
 
وتنتشر أسواق مخصصة لبيع الاثاث والمفروشات المستعملة التي يتم” تعفيشها” من الغوطة الشرقية في عدة مناطق بمحيط دمشق أبرزها المزة 86 وأحياء دويعة وجرمانا وكشكول، حتى أن عدد كبير من السيارات التي تحمل أثاثاً مسروقاً وصلت إلى معضمية الشام وعش الورور.
 
مصادر “صوت العاصمة” في معضمة الشام قالت أن عناصر تابعين للنظام من الحي الشرقي الذي يقطنه أبناء الطائفة العلوية جلبوا أكثر من 30 سيارة كبيرة تحوي أثاث تمت سرقته من مدن وبلدات الغوطة الشرقية.
 
وأكدت المصادر أن عمليات البيع تتم عبر سماسرة يقومون بشراء تلك المواد من عناصر النظام ليتم بعدها نشرها في السوق المخصص لذلك الأمر وبيعها بأسعار زهيدة.
 
من جهة أخرى، قال مراسلنا في حي برزة أن جبل عش الورور المجاور شهد أيضاً وصول سيارات تحوي مسروقات من الغوطة الشرقية، حيث أن تجهيز بيت كامل من المسروقات لا يتعدا سعره 200 ألف ليرة سوري.
 
وكانت ميليشيات النظام في ضاحية الأسد قد قامت خلال اليومين السابقين بإخراج عشرات السيارات المحملة بالمسروقات من مدينة حرستا، أولى المدن التي شهدت اتفاقات قضت بخروج الفصائل والمدنيين نحو شمال سوريا.
 
وتشهد أسواق التعفيش في محيط دمشق ازدحاماً بشرياً كبيراً بقصد التبضع، حيث أن اغلب المواد المرغوبة هي الكهربائيات (تلفزيون، براد، غسالة، مروحة) إضافة إلى غرف النوم والجلوس والخشبيات.
 
وكانت ميليشيات النظام قد سيطرت على أكثر من عشرة قرى ومدن في قطاعات المرج والأوسط في الغوطة الشرقية بعد حملة عسكرية شرسة تسببت بنزوح مئات الآلاف من المدنيين.
 
 
 
رابط مختصر:

شاهد أيضاً

ألف متطوع في جيش النظام من أبناء جنوب دمشق.

صوت العاصمة – خاص وصل عدد المتطوعين في جيش النظام من أبناء وسُكّان البلدات الثلاث …

اترك رد