الرئيسية / أخبار / داعش يتقدم على حساب المعارضة جنوبي دمشق ويستخدم صواريخ موجهة

داعش يتقدم على حساب المعارضة جنوبي دمشق ويستخدم صواريخ موجهة

صوت العاصمة – خاص
شن تنظيم داعش صباح اليوم، السبت، هجوماً عنيفاً استهدف “البناء الأبيض” على محور حي الزين في البساتين الفاصلة بين حي الحجر الأسود وبلدة يلدا استخدم فيها العبوات المتفجرة والحشوات الموجهة والجرافات للتقدم وجرف الخنادق والدشم.

واستطاع التنظيم بعد اشتباكات عنيفة مع فصائل المعارضة التقدم والسيطرة على البناء الاستراتيجي، بعد انسحاب فصائل المعارضة تجنباً لحصار عناصرها في المنقطة.

ويُعتبر البناء الأبيض، أو ما يسمى بنقطة “الصقر” من أهم النقاط العسكرية في المنطقة، بسبب ضخامة البناء وعلوه، وكشفه لنقاط متقدمة في بلدة يلدا.

وكان التنظيم قد شن عدة هجمات في الأسابيع الماضية استهدفت ذات المحور في محاولات للسيطرة على نقاط تابعة للمعارضة المسلحة، فيما شنت هجمات مماثلة استهدفت هيئة تحرير الشام المحاصرة في منطقة الريجة بمخيم اليرموك.

مصدر عسكري في جنوب دمشق وفي تصريح لشبكة “صوت العاصمة” أكد أن تنظيم داعش بات يستخدم الصواريخ الموجهة في معركته ضد فصائل المعارضة في المنطقة، الأمر الذي تسببت بتراجعهم عن عدة نقاط وسقوط البناء بيد التنظيم، الذي قام مباشرة بنشر قناصين لكشف محيط المنطقة التي سيطر عليها صباح اليوم.

وأكد المصدر أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها التنظيم هذا النوع من الصواريخ، مُرجحاً أن الأخير قد حصل عليها من النظام السوري لشن هجمات والضغط على فصائل المعارضة للقبول بالتسوية المطروحة من قبل النظام، حيث أن المعارك السابقة كانت تقتصر على الأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ولم يُستخدم هذا النوع من الصواريخ حتى في أشرس المعارك التي جرت في المنطقة.

وباتت علاقة التنظيم جنوبي دمشق بالنظام السوري مفضوحة جداً، حيث أن طريق السلاح والأموال وخروج العناصر نحو درعا وادلب أصبح معروفاً للجميع، وأن التنظيم يتحرك بأوامر من ضباط مخابرات النظام للضغط على فصائل المعارضة المسلحة، قاصداً تشتيت التنظيم والفصائل بدون تدخل مباشر من قبل جيشه وميليشياته، وإضعاف الطرفين لسهولة بسط السيطرة على المنطقة لاحقاً.

ويسيطر التنظيم على أحياء العسالي والحجر الأسود وقسم كبير من مخيم اليرموك، فيما تسيطر المعارضة المسلحة على بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم.

 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

ألف متطوع في جيش النظام من أبناء جنوب دمشق.

صوت العاصمة – خاص وصل عدد المتطوعين في جيش النظام من أبناء وسُكّان البلدات الثلاث …

اترك رد