الرئيسية / أخبار / قصف اسرائيلي يُدمّر قواعد إيرانية حديثة البناء قرب دمشق.

قصف اسرائيلي يُدمّر قواعد إيرانية حديثة البناء قرب دمشق.

 

هزّت انفجارات عنيفة مدينة دمشق ومحيطها بعد منتصف ليل الجمعة 1 كانون الأول من جهة الريف الغربي الجنوبي للعاصمة، مع مشاهدة صواريخ تضرب محيط منطقة الكسوة، وأخرى تخرج من المنطقة لتنفجر في الجو، ليتبين أنها قصف بصواريخ أرض – أرض استهدف مواقع للنظام وإيران في محيط العاصمة دمشق سببت انفجارات وحرائق ضخمة. 

وذكرت صحيفة “هارتس” الاسرائيلية، أن الصواريخ استهدفت قاعدة عسكرية تابعة لإيران حديثة البناء في منطقة الكسوة، إضافة إلى استهداف اللواء 91 بمحيط بلدة كناكر. 

واعترف النظام السوري بتدمير القصف الإسرائيلي لموقعين عسكرين في ريف دمشق، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

ونقلت الوكالة عن مصادر وصفتها بالمطلعة اليوم، السبت 2 كانون الأول، أن إسرائيل أطلقت بعد منتصف ليلة أمس، عدة صواريخ أرض- أرض باتجاه أحد المواقع العسكرية في ريف دمشق.

وأضاف المصادر أن “وسائط الدفاع الجوي دمرت صاروخين منها”، مؤكدة أن القصف الإسرائيلي تسبب بوقوع خسائر مادية في الموقع.

وقالت صحيفة “المدن” نقلاً عن مصادرها، أنه وفي الوقت ذاته، استهدف الجيش الإسرائيلي بأربعة صورايخ مواقع عسكرية تابعة لمليشيا “حزب الله” في منطقة مثلث الموت في ريف دمشق الغربي في بلدة دير ماكر وقيادة “اللواء 91″ في تل الشحم القريب من محافظة القنيطرة. كما تم استهداف كتيبة استطلاع لـ”حزب الله” في تل الشعار في محافظة القنيطرة.

“القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية” الروسية، قالت في “تلغرام”: “قوات الدفاع الجوي السوري تستخدم صواريخ جديدة تم تزويدها بها مؤخراً لصد هجوم جوي معادٍ شنته طائرات إسرائيلية قبل قليل على مواقع عسكرية سورية”. وأضافت: “الطائرات الإسرائيلية دخلت الأجواء السورية من الجهة الجنوبية والجنوبية الغربية، وقامت بتنفيذ غاراتها على مواقع عسكرية وعادت إلى مواقعها عبر الأجواء اللبنانية ولم يتم تسجيل إي إصابة محققة لقوات الدفاع الجوي السوري أثناء تصديها للطائرات المعادية”.

في حين قالت قناة “الإخبارية” السورية الرسمية، إن صواريخ إسرائيلية استهدفت موقعا عسكريا قرب دمشق، ليل الجمعة وإن الدفاع الجوي السوري تصدى لها. وأضافت: “أدى الاعتداء السافر إلى وقوع خسائر مادية بالموقع” في ريف دمشق.

وكالة “الأناضول” قالت إن صواريخ استهدفت موقع عسكرية في جبل المانع غربي مدينة الكسوة، الذي يقع تحت النفوذ الإيراني وفيه مقاتلون من “حزب الله”، ويحتوي على معمل لتصنيع الأسلحة والمواد المتفجرة. واستهدف القصف أيضاً “الفوج 137” التابع لقوات النظام في نفس المنطقة.

وقالت “الأناضول”،إن أربعة صواريخ شوهدت تخرج من موقع تل الفرس العسكري في الجولان المحتل، بعد منتصف الليل، باتجاه ريف دمشق

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي، افيغدرو ليبرمان، هدد بتدمير القاعدة الإيرانية التي تبنيها طهران بالقرب من دمشق، وذلك عقب تقرير نشرته هيئة الإذاعة البريطانية (BBC) وثقت فيه قيام إيران بإنشاء قاعدة عسكرية ثابتة على بعد 50 كيلومترًا من الحدود مع الجولان.

وزادت حدة التصعيد في التهديدات بين إسرائيل وإيران، في الآونة الأخيرة، وسط تخوف إسرائيل من توسع التموضع العسكري لإيران في سوريا، بما يهدد حدودها.
المصدر: وكالات 

 

رابط مختصر:

شاهد أيضاً

معرض دمشق “الروسي”

افتتح معرض دمشق الدولي، ولم تحضر فرقة الرّقة للفنون الشعبية هذه المرة، بل تم استبدالها …

اترك رد